دراسة الإعجاز العلمي للقرآن من وجهة نظر الدكتور طاهر القادري PDF طباعة إرسال إلى صديق

دراسة الإعجاز العلمي للقرآن من وجهة نظر الدكتور طاهر القادري*

محمدعلی رضائی الاصفهانی**

محمدنظير عرفانی***

الملخّص

المقصود من الإعجاز العلمي هو تعرض القرآن الكريم إلى قضية علمية لم تكن مكتشفة في وقت النزول وبعد تطور العلوم يتم اكتشافها، وهو يعد من الإخبار الغيبي.

ويعد الدكتور محمد طاهر القادري من علماء أهل السنة الباكستانيين البارزين الذيت تصدوا لتفسير الآيات العلمية للقرآن الكريم، ومن آراءه امور تتعلق بالقرىن والعلوم المعاصرة، انسجام وجامعية القرآن في جميع هذه المجالات، وأنّ جميع العلوم والفنون موجودة في القرىن الكريم.

وفي هذا البحث بعد ان يتصدى لدراسة آراؤه في التفسير العلمي فإنّ يناقش وينقد أحد عشر مورداً في مجال العلوم الطبيعية، ومن الموارد الصحيحة المتعلقة علاقة تلك القضايا العلمية مع القرآن الكريم : حركة الشمس، ورأيه في الانفجار العظيم، والمراحل الست للخلقة، واتساع العالم، والسموات السبع، وظلمة النجوم ونور القمر.

وامّا الموارد غير الصحيحة في نظريته والتي تعد تحميلاص وتطبيقاص على القرآن فهي: القضايا المتعلقة بالثقوب السوداء، والسيارات، والسفر إلى القمر، وشكل الأرض البيضوي.

 

الكلمات المفتاحية: محمد طاهر القادري، التفسير العلمي، النجوم، الشمس، القمر، الأرض.


*. تاريخ الإستلام: 7 شعبان 1438 و تاريخ تأييد: 4 ذی الحجه 1438.

**. أستاذ   في جامعة المصطفى العالمية وعضو الهيئة العلمية لمركز الإمام المهدي للأبحاث القرآنية هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته

***. طالب دكتوراه في فرع القرآن والعلوم الاجتماعية في الجامعة المصطفی العالمية هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته