منهجية العلاقة بين النظام العام للقانون الدولي وجزئيات نظام حقوق المعاهدات في القرآن PDF طباعة إرسال إلى صديق

الدکتور محمد علي رضائي اصفهاني

الاستاذ المساعد في جامعة المصطفى العالمية

حميد رضا طوسي

طالب دكتورا قرآن و حقوق

الخلاصة

يتطرق هذا المقال إلى مسألة أن تعاليم القرآن الكريم يمكن ان يستنبط منها قواعداً عامه في المسؤليات الدولية والحقوق الخاصة لمواثيق علاقات منظمة.

المنهج المنظم الذي يقدم اجابة عن التساؤل وبعدة فروع وجوانب متكثرة في الحقوق الدولية المعاصرة بالخصوص الذي يظهر في نظام المعاهدات الذاتي وعرف العلاقة المنظمة بين القواعد الاولية والثانوية، فان اكثرها قد بينت في القرآن الكريم.

في هذا الكتاب الإلهي طرحت وبتدبير حكم الحفاظ على الالتزامات الناشئة من المواثيق التي تعتبر الزامات اولية، وهذا التدبير يلحق بالعدالة، كذلك فان التناسب بين الخسارة الناشئة من نقض المعاهدة وتعويضها في القواعد القرآنية يعتبر اصل ثابت، الذي يبين ويدلل على سبق القرآن في إرادة العدالة ومن هذا المنطلق فان هذا المقال يسعى إلى المطابقة ما بين عنصرين الكفاءة، العدالة مع المنهج الحالي للحقوق الدولية في المنهج القرآني.

المفردات الرئيسة: القرآن، الحقوق، النظام الذاتي (الحقوق المعاهدات) النظام العام للحقوق الدولية (المسؤلية الدولية)، تعويض الخسارة، اصل التناسب.