تفسیر القرآن فی الزمن المعاصر PDF طباعة إرسال إلى صديق

بقلم: روتراود ویلانت
المترجم: الدکتور محمدجواد اسکندرلو
دراسة و نقد: الدکتور حسین علوی‌مهر
عضو الهیئة التدریسیة فی المرکز العالمی للدراسات الاسلامیة
الخلاصة
طرح کاتب المقالة (روتراود ویلانت) خصائص و أبعاد التفسیر فی الزمن المعاصر غیر أنه مرَّ علیها بشکل سریع جداً و طرحها بشکل غیرمنسجم. و قمنا بدراسة نقدیة لتلک الخصائص التی ذکرها و هی عبارة عن:
التفسیر الترتیبی بشکله الکلاسیکی الشامل لجمیع القرآن (من بدایة سورة الحمد الی الناس)، التفسیر علی أساس ترتیب النزول، الاهتمام بالأبعاد الاجتماعیة فی التفاسیر، تفسیر أجزاء من القرآن شاملة لسورة أو اکثر، الاهتمام بالتفسیر الادبی، التفسیر الموضوعی، اهتمام المتخصصین بالقرآن المعاصرین بقواعد التفسیر و أصوله، التفسیر العقلی و التفسیر العلمی للقرآن الکریم.
غیر أن کاتب المقالة قد غفل عن البعد التربوی و جانب الهدایة فی القرآن الکریم و قد اهتم بهما التفسیر المعاصر و کذلک البعد الجهادی و البعد السیاسی و مسائل الدولة و الحکومة مما اهتمت به التفاسیر المعاصرة و لم تشر المقالة إلیها و هی جزء من التفسیر الموضوعی للقرآن الکریم. هذا إضافة الی وحدة الموضوع فی السور القرآنیة و تناسب الایات و السور و انسجامها و الاهتمام بالمناهج و المذاهب التفسیریة المختلفة.
و قد قمنا بدراسة مفصلة لهذا القسم فی آخر المقالة.
الکلمات المفتاحیة: التفسیر، القرآن، المعاصر، العقلانیة، التفسیر العلمی، التفسیر الموضوعی.