انسجام القرآن والعلوم الطبيعية من وجهة نظر المستشرقين PDF طباعة إرسال إلى صديق

محمد علي رضائي اصفهاني (استاذ جامعة المصطفى العالمية)
علي اكبر فراهاني بخشايش (ماجستير التفسير وعلوم القرآن)

 

الخلاصة

في بحثهم حول العلاقة ما بين العلم والقرآن، يعترف بعض المستشرقين بوجود هذه العلاقة ما بين الاثنين، وهؤلاء المستشرقون هم الدكتور موريس بوكاي، محمد شمير علي، البروفسور كيت مور، حيث اشاروا في أبحاثهم المختلفة إلى وجود علاقة انسجام ما بين العلوم الطبيعية والقرآن ومن خلال دراسة لأبحاثهم بخصوص علاقة القرآن والعلم في مباحث علم الفلك، الهيئة، البيئة، وعلم الطب، نستنتج أن القرآن قد بين مطالباً موافقة للعلم فيما يختص في هذه العلوم.

حيث إن آراء هؤلاء المستشرقين تؤكد على الانسجام ما بين القرآن والعلوم الطبيعية في مسائل من قبيل: بدء الخليقة كثرة السموات والارض، سعة الكون، حركة الشمس، كيفية نور القمر والشمس انتهاء عمر الشمس، دور حمل الغيوم، منشأ الحياة من الماء، نظام الزوجية في عموم الموجودات، حمل الإنسان بواسطة جسم صغير جداً.

لكن في خصوص مسألة امشاج الذي هو سائل ملقح، فقد ادى بعض المستشرقين عدم صحة ذلك لان هذا التفسير لا ينسجم مع معايير التفسير العلمي المعتبر، وموجب للإفراط في تفسير آيات القرآن من جانب علمي.

الكلمات الرئيسة: القرآن، العلم، العلوم الطبيعية، المستشرقين.